http://ufa2003.org
مشروع الترميم إزالة الصورة من الطباعة

مشروع ترميم بيوت الأسر الفقيرة والمهمشة في قطاع غزة 2018

ضمن مشروع ترميم البيوت الفقيرة والمهمشة فى قطاع غزة و الممول من مؤسسة هيومن ابيل .بريطانيا تم الانتهاء من ترميم البيوت الفقيرة حيث كان لا بد منا التدخل العاجل لتغير حياة أناس يستحقون العيش الكريم.

وقد استفاد من المشروع 12 اسرة موزعة على عدة مناطق في قطاع غزة. وقال الأستاذ/ جمعة خضورة المدير التنفيذي لجمعية أصدقاء بلا حدود للتنمية المجتمعية، بأنه يسعى جاهدا لتوفير التمويل اللازم لمثل هذه المشاريع من خلال أهل الخير والمتبرعين ورجال الاعمال والمؤسسات الدولية الذين يسعون لخدمة أهلنا المهمشين في فلسطين بشكل عام وقطاع غزة خصوصا.

و شكرت العائلات المستهدفة ضمن مشروع ترميم المنازل، كل من كان له الفضل في انجاح وتوفير سبل اتمام هذا المشروع ، وعبروا عن سعادتهم الغامرة قلوبهم بعد الجهد الذي وجدوه خلال مراحل التنفيذ، خاصة وأن النتيجة كانت كبيرة جدا وواضحة التغيير والتأثير.

بدوره أكد المهندس/أنس أبو عويض المهندس المشرف على المشروع - على أهمية مثل هذه المشاريع في قطاع غزة - خاصة للارتفاع الكبير في نسبة البطالة والعاطلين عن العمل، اضافة الى وجود عدد كبير جدا من المنازل غير القابلة للسكن والعيش الانساني ، وافتقار المواطني الى سبل البناء والتجديد.

ضمن مشروع ترميم البيوت الفقيرة والمهمشة فى قطاع غزة و الممول من مؤسسة هيومن ابيل .بريطانيا تم الانتهاء من ترميم البيوت الفقيرة حيث كان لا بد منا التدخل العاجل لتغير حياة أناس يستحقون العيش الكريم.

وقد استفاد من المشروع 12 اسرة موزعة على عدة مناطق في قطاع غزة. وقال الأستاذ/ جمعة خضورة المدير التنفيذي لجمعية أصدقاء بلا حدود للتنمية المجتمعية، بأنه يسعى جاهدا لتوفير التمويل اللازم لمثل هذه المشاريع من خلال أهل الخير والمتبرعين ورجال الاعمال والمؤسسات الدولية الذين يسعون لخدمة أهلنا المهمشين في فلسطين بشكل عام وقطاع غزة خصوصا.

و شكرت العائلات المستهدفة ضمن مشروع ترميم المنازل، كل من كان له الفضل في انجاح وتوفير سبل اتمام هذا المشروع ، وعبروا عن سعادتهم الغامرة قلوبهم بعد الجهد الذي وجدوه خلال مراحل التنفيذ، خاصة وأن النتيجة كانت كبيرة جدا وواضحة التغيير والتأثير.

بدوره أكد المهندس/أنس أبو عويض - المهندس المشرف على المشروع - على أهمية مثل هذه المشاريع في قطاع غزة - خاصة للارتفاع الكبير في نسبة البطالة والعاطلين عن العمل، اضافة الى وجود عدد كبير جدا من المنازل غير القابلة للسكن والعيش الانساني ، وافتقار المواطني الى سبل البناء والتجديد.